السبت، 25 يونيو 2011

في التصريف

هل يمكننا أن نقول
 الشعب التونسي رائع
هل يمكننا أن نقول
الشعب التونسي رائعون
عند كتابة هذه الجملة في برنامج "وورد" يضع تحت كلمة رائعون خطا أخضر و هو ما يعني أن الكلمة صحيحة لكن هناك خطئ في موضعها أو في تصريفها
 و يكتب لك هذه الجملة
يجب أن يتفق المسند و المسند إليه في العدد و النوع
حسنا يمكن لل"وورد" أن يخطئ فهو لم يلقن كل قواعد العربية لكن هل تلك الجملة صحيحة أم خاطئة؟
أريد جوابا خاصة من الإخوة المسلمين
نحن نتحدث عن الشعب التونسي و هو مكون من ملايين من الأفراد أي يجب أن نتحدث عليهم بالجمع أليس كذلك ؟
ماذا ؟لا، أتقول لا لماذا ؟؟؟؟
آه تقصد أننا نتحدث عن الشعب و هومفرد و ليس جمع
نعم هذا صحيح فلو قلنا مثلا
أفراد الشعب التونسي رائعون لكانت الجملة صحيحة لكننا قلنا الشعب التونسي أي أنه مفرد
في اللغة العربية لا يوصف الجمع بوصف المفرد و لا المفرد بوصف الجمع إلى إذا ما تقدم الفعل في جملة جمع فنقول مثلا:
-دخل الرجال- و- أكلت النساء-
لكن لا يمكن أن نقول
-الرجلان غريبون –أو- الرجال غريب- فيجب أن نحترم مقدماتنا حسب اللغة التي نتكلم بها
بعد هذه الأفكار هذا سؤال آخر
هل يجوز لنا أن نقول
- إن الفريقان رائعون-
؟؟؟؟؟
فالفريقان مكونان من مجموعتان من الأفراد و ليكونا فريقا كرة القدم
أي 22 لاعبا فهل يجوز لنا أن نقول- لقد لعب الفريقان مباراة جميلة لقد كانوا رائعين-
ماذا لو كان أحد الفريقين مكون من عضوين و الآخر من عضو واحد أي أن الكل ثلاثة أفراد فهل يجوز لنا أن نقول -هذان الفريقان تواجهوا-
حسنا ما هو جوابكم ؟؟؟؟؟؟؟؟
لو كان جوابكم ب لا
فهذا يعني أنكم قد أقررتم بوجود خطئ لغوي في القرآن
قال كاتب القرآن:
"هذان خصمان اختصموا"

هناك تعليق واحد:

  1. نعم عزيزي يجوز في اللغة أن تقول عن فريقي كرة القدم
    "هذان الفريقان لعبوا لعباً ممتازاً"!
    فيراد بكلمة هذان الاشارة الى التثنية, و بقولك لعبوا أن الافراد و هم مجموعة لعبوا
    و كلمة خصمان من هذا القبيل, فكل خصم يشمل مجموعة, فاسم الخصم يطلق على الواحد و على الجماعة اذا اتحدت خصومتهم
    فلمراعاة التنثية في اللفظ جاء باسم الاشارة الموضوع للمثنى, , لمراعاة العدد اتى بضمير الجماع
    و قد نزلت هذه الايات في الفرسان الذين اختصموا في بدر و كانوا ستة عَلِيٌّ، وَحَمْزَةُ، وَعُبَيْدَةُ، وَشَيْبَةُ بْنُ رَبِيعَةَ، وَعُتْبَةُ بْنُ رَبِيعَةَ، وَالْوَلِيدُ بْنُ عُتْبَةَ.
    فكل خصم يحتوي مجموعة من 3 اشخاص
    و هي محمولة أيضاً على الخصومة الواقعة بين المؤمنين و الكفار...

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .