السبت، 25 يونيو 2011

غني بالإلحاد

الإلحاد مواجهة كبرى إبحار ضد  التيار ،موعود موعود معايا بالعذاب يا فكري يا فكري و لا بتهدى و لا بترتاح في يوم يا فكري يا فكري و لكنتش أعرف قبل النهار ده إن الإسلام يقدر يكون بالشكل ده ولا كنت أصدق إن الله ممكن يكون مجرم وسادي يالشكل ده جبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار جبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار، قصوة الإسلام مغلباني و اوعى يا عقل تؤمن به ثاني، رميت نفسك في دين سقاك الدين إجرام ،مين مغتصب الأطفال صلعم مين حبيب  الإرهابيين  صلعم علاشان خاطر مين صلعم يذبح يقتل  ميت مشرك،إنتى إيه ياصلعم مش كفاية عليك تتزوج 9 نساء و تزيد الفتيات قبل البلوغ يعني إيه دموع الفتيات تهون عليك مش حرام مش حرام إنك تذبح أب و أخوتهم تزيد تتزوجم و هم مش بالغات لو كان ده عدل يا ويلي منوا لو كان دين أكفر عنه ، يوم ورا يوم محمد مقالو نو محمد مقالوا نوم محمد عايز البنات
مالي مالي ومال الإسلام ما ضوالي فضلام مالي مال و مال الإيمان ماسقملي ليام حتى الدين ما فرحني نساني في الأفراح الي مضاو عني مشاو
 لا إمام و لا فقيه فسرلي الإرهاب في الإسلام كون هاني يا الملحد أنا راني ضامنك  الإلحاد من بعد الإيمان مكان كيفوا و محلاه
حتى الإخوة الي ضنيت هوما الناس لملاح طلعوا للجبل و ذبحوا الذراري
عيشة عيشة إيكوت موا هوهو عيشوة عيشة تون فابا  واش دارك محمد ونتي صغيرة غان دو قريش واش وجعك ولا  لالا  قولي متحشميش يا أم المؤمنين
يا نجوم الليل معاكم سهران معندي لا دين لا إلاه وحدي فالإلحاد ما عندي لا دين لا إلاه وحدي فالإلحاد
يالمسلم وين رايح تروح تعيا وتولي شحال ندموا لعباد الغافلين قبلك أو قبلي شحال شفت الإرهاب و شاحل شفت الحقرة فالإسلام

هناك تعليق واحد:

  1. هذه الكتابات في النهاية تحط من مقدار مدونتك, فليست نقداً علمياً...وليس فيه موضوعية لكي نناقشه بموضوعية...أتمنى حذفها و التحلي بالموضوعية التي لمستها في بعض مواضيعك

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .