الأحد، 26 يونيو 2011

أهلا بكم في مدونتي

أهلا أعزائي لقد قررت أن أنشئ هذه المدونة لأعبر عن أفكاري و كيف أصبحت ملحدا كما أكتب فيها بعض من الخواطر الإلحادية و النقد الموجه للأديان و للفكر الديني (الإلاهي)،خاصة للإسلام ما دمت من خلفية إسلامية.


يمكن أن أصبحا مسلما أو مسيحيا أو يهوديا أوشنتويا أو حورانيا أو بوذيا أوسيخيا أو درزيا لو تأكدت من أن أحدها صحيح لكنني أرى المنطق و الرياضيات و الفكر و الحب و السلام ديني فاخترتها ديني
مدونة ملحد جزائري الحقيقة هي كل ما أريد

هناك 4 تعليقات:

  1. ليس في الاسلام لا تناقض و لا جهل و لا ظلم و لا تعصب و لا كراهية ولا قيود جائرة
    بل هو عدل و علم و ووحدة واحدة و تفتح و دعوة الى المحبة و التسامح و حرية مقيدة بعدم الافساد لا لنفس ولا للغير

    ردحذف
  2. انا طالب الحقيقة ...صدق الملحد خالدي و كدبت يا ابوامير...مع كل احترامي لك....ان الاسلام هو التناقض بعينه...وهو التخلف و الضلم و الخقد و الانتقام و الكراهية ....و العنصرية مثال...اسمعو واطيعو ولو تامر عليكم عبد حبشي كان راسه زبيبة ....بيت القصد كان راسه زبيبة ...عبد حبشي .....تبا لتناقضنا ....تبا لانفصام شخصيتنا .....

    ردحذف
  3. ellah yehdik za3ma nta jazayri

    ردحذف
  4. لهيك انتحر ملايين منكم هههههههههه

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .