السبت، 25 يونيو 2011

نحن مؤمنون


يزعجني كثير من الناس عندما يقولون أن الملحدين لا يؤمنون بشيء !!!!!!!!!!
بل و إن كثيرا من الملحدين يقول نفس الشيء و الحقيقة مغايرة تماما، فهذه الفكرة خاطئة لأنها تناقض منطقي لأن كل من يؤمن بفكرة ما فهو حتما و قطعا و منطقيا و آليا ينفي و يكذب و لا يؤمن بنفيها ،و كل من يكذب قضية ما فهو  حتما و قطعا و منطقيا و آليا يؤمن بنفيها
فنحن مؤمنون بأن الله غير موجود و هذا هو تعريف الإلحاد زيادة على إيماننا بالمنطق و القوانين الرياضية و الفيزيائية
منه فنحن مؤمنون
الجملة هي في الحقيقة ناقصة
فلان مؤمن
مؤمن بماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلان كافر
كافر بماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فكل مؤمن هو كافر و كل كافر هو مؤمن،فكم أتعجب لبعض الملحدين و اللادينيين عندما يقولون نحن نكره الإيمان !!!! لكن حتى اللاديني أو الغنوصي مؤمن بأنه لا يعرف هل الله موجود أم لا
فالإيمان هو التصديق و هو مصادقة الفكر على صحة قضية ما،وهو ليس من إبداع الأديان

هناك تعليق واحد:

  1. لكل شخص اله, فاما ان تؤمن بالله او ان تتبع هواك ... و الملحد مُقر بأنه يتبع هواه : فهو يريد ان يعيش ملك لنفسه و حرا ...الخ ... ففي النهاية كلنا عبيد, فشخص عبد لربه و شخص عبد لهواه

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .