الجمعة، 1 يوليو 2011

نادية الفاني لا أؤمن بالله


لأول مرة أسمعها من لسان عربي (يعني من الوطن العربي لأنها قد تكون آمازيغية الأصل) لا أؤمن بالله




















"ما نامنش بربي"
- هذه المخرجة التونسية قد جهرت بإلحادها و أخرجت فلما يتحدث عن موضوع مهم جدا ألا و هو العلمانية  ، و رغم أن العلمانية ليست إلحادا إلى أن المتدينين لا يفرقون بينهما،لقد تعرضت للهجوم من عصبة الملتحين المتعصبين لعصبتهم و لدينهم و الذين لا يريدون أن يسمعوا الرأي الآخر .
نحن نفهم تماما أنكم مسلمون لكننا لسنا مسلمين و لا يحق لكم أن تطبقوا علينا دينكم، ألا تفهمون أن عصر الظلم الديني لا بد له أن يولي
لقد هاجموها و ما هاجموا ذابحي الأطفال لقد هاجموها و ما هاجموا زواج الأطفال في الإسلام ،لقد هاجموها و ما هاجموا قتل المرتد في الإسلام !!!!!!!!!!!!!!!!!!
بينما كان المسلمون يثنون على ذكاء القاصمي و يقولون أنه عالم كبير أصبح الآن جاهل و لا علم له بالإسلام ؟؟؟؟!!!!
لقد أصبح القاصمي عندما كتب :
"الصراع بين الإسلام و الوثنية " ،"الثورة الوهابية " ، " شيوخ الأزهر" ،"البروق النجدية في اكتساح الظلمات الدجوية "  ، "مشكلات الأحاديث النبوية و بيانها"
  بعد أن كان يعتبر :
"مفكرا مليح الأسلوب ....أديب ساخر ساحر"  أبو عبد الرحمان بن عقيل الظاهري
أصبح بعد إلحاده و كتابته:
"فرعون يكتب سفر التاريخ"  "العرب ظاهرة صوتية" ،" هذه هي الأغلال"
أصبح جاهلا و مرتشيا
" ....فعلل كثير أنه ارتشى من بعض الدعايات المحاربة للأديان!" ابراهيم النجدي
و هناك من قال أنه قلق و به وسواس و هذيان و أنه مجرد مخربط و ليس فيلسوفا هذا بعدما كان الرجل يعد عالما و أديبا فذ فهل نصدق هؤلاء ؟؟؟؟؟
تخيلوا معي محمد حسان يصبح ملحدا ؟؟؟؟؟؟
-لقد تعرض مسيحيون في الجزائر إلى القتل، منذ شهور فأين النقد ؟؟؟؟لقد سجن مسيحيان في الجزائر  لأنهما أكلا في رمضان !!!! فأين النقد ؟؟؟؟؟؟ أين النقد في الوطن العربي لما تنتقدون فقط وفاء سلطان والقاصمي و نادية الفاني؟


في مقطع من فلم نادية الفاني تسأل امرأة أحدهم و تقول له "ماذا نفعل بمن هم مسيحيون أو ملحدون أو بوذيون"

إن هذه الفكرة تعبر عن نفسها صارخة، فماذا يعتقد هؤلاء المتدينون؟ هل يحق للملحدين أن يجزوا لحاهم ؟ هل يحق لهم أن ينزعوا نقاب المنقبات؟ حسنا فلما يحق للإخونجيين و السلفيين و النهضويين و التحريريين (التقيديين) أن يفرضوا على الأخريين أفكارهم ؟
هم يرون أنهم على حق و منهاجهم على حق لكن الآخرين أيضا يرون أنهم على حق
نادية الفاني تكلمت عن الحرية حرية المعتقد و التي تعد من أهم مقومات العالم الحر الحديث الديمقراطي الذي يرفض الإسلاميون الانضمام  إليه ، إنهم يأبون إلا أن يبقوا في عصور الجهل و التخلف إنهم يحلمون بالأضاحي البشرية، لقد لعنهم نيتشه و لعن آلهتهم.
مثلها مثل القاصمي ووفاء سلطان و غيرهم كثر ممن  رفضوا الذل و الهوان و تكلموا رغم الخوف و سلاسل الظلام و الرعب و التجهيل التي يفرضها الدين في الوطن العربي ،لقد قالوا لا ،لقد رفضوا لقد اختاروا الفكر و المنطق و حرية الأفراد و احترام الآخرين
"لا ربي لا سيدي " هذا هو عنوان الفلم و الذي استبدل فيما بعد ب " العلمانية  إن شاء الله " ، لم يشاهدوه أصلا كي يحكموا عليه فأغاروا على سنما "الفن الإفريقي" و حطموا ما فيها و أرعبوا الحضور فيما أصبح يسمى فيما بعد "غزوة سنما أفريك آرت "، أخشى ما أخشاه عليك يا تونس غزوات أخرى ،بن طلحة تونسية أو رايس تونسية ، هؤلاء الذين يهتفون الله أكبر اليوم في تونس قد هتفوا الله أكبر منذ 20 سنة في الجزائر وقتها كنت طفلا صغيرا و اعتقدت أنهم  هم أتباع  الحق فأجابوني بذبح الأطفال، أنا أفضل فتاة تمارس الزنا و تشرب الخمر مئات المرات على متدين يذبح طفلا باسم الإسلام ، و اليوم يروي بعض ممن يسمون بالتائبين كيف شقوا بطون النساء و أخرجوا منها الأجنة و ألقوا بها في الفرن باسم الإسلام، ويقول الكثيرون أن الإسلام لا يأمر بهذا و لكن هل قرؤوا قصة تلك المرأة التي هجت محمد و ماذا فعل بها أصحابه وهي تحمل صغيرها بين يديها و بما أجابهم في ما بعد محمد
 ‏”‏ لا ينتطح فيها عنزان ‏”‏‏.
"العلمانية هي الحل" شعار يطالب به كثيرون في العالم العربي، خاصة في الدول التي فيها تعددية دينية كلبنان و العراق، لكننا نحن المغاربة لا وجود للتعددية الدينية أو الطائفية فأصبح الإسلام يعتبر حلا و هو أساس المشاكل
كيف يكون الإسلام حلا هل ب:
- قتل المرتديين   !!!!!!
- الإلقاء من علي بالمثليين جنسيا   !!!!!!!

- غزو غير المسلمين لإدخالهم عنوة إلى الإسلام  !!!!!!
-  رجم المحصنات و المحصنين(متزوجين) حتى الموت إذا ما مارسوا علاقة جنسية مع غير شريكهم الشرعي  !!!!!!
- قتل زميل العمل إذا لم يكن مصليا   !!!!!!
- عدم الإسبال لأنه يدخل جهنم  !!!!!!

- الزواج بقاصرات في السادسة من عمرهن تطبيقا للسنة النبوية   !!!!!!!
- منع النساء من الخروج و طلب العلم و اعتبارهم جاهلات و ناقصات عقل و دين  !!!!!

كيف يكون هذا حلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و كل هذا من أجل حياة أخروية لا شاهد على وجودها ، صدقت يا فريدريتش نيتشه
"أعرف جيدا ألائك الذين يشبهون الله،يريدون أن نؤمن بهم و أن يكون الشك خطيئة"
و بالفرنسية



-          بينما يدعو الإسلام إلى محاربة أتباع الديانات الأخرى



-  يدعوا الملحدون إلى احترام البشر مهما كانت معتقداتهم ، لكن مشكلة المسلمين هي مع دينهم،إنه سبب المصائب و الذي حدث في الجزائر يكاد يحدث في  باقي دول العالم العربي.
-لقد تعلمت نادية في فرنسا حرية المعتقد و الفكر و أن العقاب (و الذي لا بد منه) لا يكون إلا عند التعدي على الأخريين، فرنسا و دول غربية أخرى ما ارتقوا إلى بنزع الدين و قيوده ، و ثورة فرنسا لهي المشعل الحقيقي للفكر التحرري
لابد لثورات العرب أن تهاجم الدين حتى تكون ثورات ناضجة ، لكن يجب أن تنضج أفكارنا و ينضج فكرنا و مستوانا قبل هذا، لست أدري لما يتمسك الجزائريون بدين بن طلحة هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
-          شكرا لكي نادية أنتي حرة أنتي بطلة من أبطال الحرية في العالم العربي، لكن للأسف فإن الكثيرين لا يفهمونك
Bravo NADIA

هناك 7 تعليقات:

  1. اسمعوني جيدا لنخاطب المنطق والعقول من اوجد الارض و السماوات واوجدنا والحيوانات والجن وكل شيء انه المولا سبحانه وتعالى انه الله واعلموا يا ملخدين انكم ستؤمنون بالله ولو بعد موتكم وستلعنون بعضكم بعضا في جهنم لقوله تعالى (قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنْ الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا
    فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِنْ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لا
    تَعْلَمُونَ) حسب اعتقادكمالى ما الدي سيحصل لنا بعد الموت

    ردحذف
  2. بعض ما في مقالك صحيح, وهو ما يتعلق بعدم تقبل الاخر في هذا العصر من قبل كثير من المسلمين, و هذه ليست مشكلة في الاسلام , بل مشكلة في طريقة فهم بعض المسلمين لبعض النصوص الشرعية...
    و كثير مما في مقالك هو تجني على الاسلام -لا أدري أهو تجنٍ عن جهل, ام تجن و تدليس متعمد و تسمية للأمور بغير مسمياتها و حقائقها-
    و على كل حال: فان تقبل الاخر مطلوب و مأمور به شرعاً, و حتى قتل المرتد ليس الا قتلاً لمن يحمل السلاح على الدولة عند كثير من الفقهاء, و تحكيم شريعة كل طائفة على نفسها موجود في شرعنا, بل لن أبالغ ان قلت لعل الفقهاء في هذا العصر يجب عليهم أن يبحثوا حكم من لا يعتقد ديناً معيناً, فهل يجوز في الدولة الاسلامية ان يُحكم عليه بالقانون الوضعي على اعتبار انه الشرعة الجامعة لغير المتدينين؟
    و بالنسبة لما يحصل للجزائر فان الأمر لا يزيد عن جهل من المسلمين انضم الى ظلم من الحاكم فأنتج فكراً و عملاً منحرفاً.... فلا تلم الاسلام على جهل بعض اتباعه, و لا تلمه على عدم فهمكم لكثير مما فيه...

    ردحذف
  3. هذه تشبه الخنازير و العياذ بالله
    نسأل الله السلامة من هذا الصنف من الكفار
    تتجرا على الله
    بأي حقّّ
    لها من الله ما تستحق

    ردحذف
  4. ابو امير ...شكرا على تعقلك هده المرة التانية التي ارى فيها ردودك....لكن يا اخي انا كنت مثلك واكثر ثم لم استطع ان استمر في النفاق والكدب على نفسي.....كرهت الاسلام و المسلمين...لكنني لست ملحدا....انا اؤمن بقوة مطلقة هي الله اعرف انها احد.....لكن عقلي ابدا لم ولن يصدق بان الاسلام هدا الدين المجرم و المتخلف و العنصري هو من عند الله ....الاسلام من الصحراء ولها فقط
    ....كل تعاليمه تدكر جغرافية معينة وسلوكيات معينة وحيوانات معينة ....لا تمت بصلة الى باقي الارض ....الم يقنعك كمالي عفوا كلامي ....الم يقنعك....يا ربي يا الله تعرفني اني صادق ليس لي سواك ....ارني الحقيقة وارها ايضا للمسلمين الخاطئين.....

    ردحذف
  5. الاسلام هو الدين الكامل الذى ليس به نقص ولكن بعض المسلمين يفهمون الدين خطا فيفعلون اشياء تشين للدين الكامل الدين ليس قيد بل منتهى الحرية لان المسلم الذى يطبق الدين صح يتحرر من العبودية للدنيا وملذاتها ويكون الله له حافظ ويكون الله يده التى يبطش بها و لسانه الذى يتكلم به ويعينه على الصعاب جرب الدين الكامل ورهان ان حياتك ستتغير من الضنك الى الفرج قال تعالى ومن يعرض عن ذكرنا فان له معيشة ضنكا

    ردحذف
  6. السلام على من اتبع الهدى لقد جعل الله الدين لتنضيم حياة الانس والجن فبعث بالرسل لنشر الدبن واعلم انه كلما مر الزمن على قوم وتناسو امر دينهم ارسل الله من يجدد الدين فانه لا يوجد شيء اسمه اليهودية ولا النصرانية ولا الشيعية ولا السنية ولا العلوية ولا الدرزية ولا ....... اتدري لماذا لان هناك دبن واحد قد ارسل الله به جميع المرسلين وباعتراف جميع هذه الديانات ان الدين عند الله الاسلام وقد تعصبو لمسميات ما انزل الله بها من سلطان و اقسم بالله ان الملحد لو كان في مكان خالي ومضلم وشعر بالخوف الشديد لفال يا الله يا ربي واني اقسم على ذالك واتحدى اي ملحد بكل ما املك ........اريد جواب ...حمدي....عين وسارة

    ردحذف
  7. المشكلة ليست في الاسلام انما في فهمنا للاسلام ....وجهلنا بدلالات الالفاظ
    ومقاصد الشريعة ......سوء فهمنا يقودنا الى امرين الالحاد او الارهاب

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .