الأحد، 3 يوليو 2011

شعر حول المنطق إلاه الوجود

ألا أيها الروح العظيم فاسمع                                                                               إنك الأشياء و الأمور و الحوادث
     
تعريف للوجود و حقيقته  يا منطق  بروحك تصنع                                        بكونك روح الكون رياحينه و كيانه و الظواهر

عرفت الوجود  يا وجود بلا زمن  و لا  موضع                                        فكنت يا منطق في شموخك الصامت خير محدث

أنت حي في النبات و الحيوان و الفطر تبدع                                     حياة ما لها مثيل في كل الظواهر، و أوراق النبت تزهر

كأن الزهر قانون و كأن الفكر  قاعدة توضع                                              قد قريت الحقيقة في كيانك قَرانا سرمدي يعبث

بالأمور عبثا منظما منطقيا ما كان غيره أنفع                                  و ما كان لبديل له في الوجود أثر بين الحجر و بين البشر

دعوه و ترجوه و قالوا إله الكون الناس يهلك و ينفع                           فما كان في الوجود غيرك مجيبا لمن يفكر و لا يعبث

بفكره مصدقا الخرافات و الأوهام فيرمي بها و يدفع                                                 متأملا إياك و للطبيعة ينصت فيبهر

بك في ثناياها و بين الشجر و تحت المطر و حول الطير و السبع         فيا رب ألهمني فهمك و اجعلني عنك لا عن غيرك أبحث

هناك تعليقان (2):

  1. ان جعل المنطق و النواميس هي حاكمة على الكون دائاً يفضي الى التسلسل من قبل غير العاقل و هو ما يرفضه العقل... فالعقل يرفض أن يكون غير العاقل بحكوماً بقوانين متقنة لا تتبدل و لا تتغير منذ الأزل بغير وجود حكيم عليم قدير يضع تلك القوانين

    ردحذف
  2. لا فبالعكس تماما ف>لك ممكن الحدوث فمثلا يمكن لضروف طبيعية أن تؤثر على طريقة تفكير البشر

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .