الخميس، 29 ديسمبر 2011

احتقار الديانات للمرأة


بمناسبة قضية التمييز ضد النساء في إسرائيل من طرف المتدينين في ما يخص قضية منع النساء من ركن سياراتهن أمام المعابد اليهودية نطرح التساؤل ذاته دائما، ترى ما هي حكاية الأديان مع المرأة ؟
و بما أننا من خلفية إبراهيمية في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ،فهذه الأديان هي التي تهمنا بداية فمع بداية هذه الأديان ببذرة الشر اليهودية نجد تمييز أتباع الإله المتطرف السادي ضد المرأة ،و ما نراه اليوم في إسرائيل حيث تركب المتدينات في مؤخرة الحافلات و تقلن أنهن يفعلن ذلك تعبيرا عنوضاعة مكانتهن ؟؟
ترى هل تعتبر النساء أنفسهن عورات ؟ هل هن تجدنهن عيبا؟ الأمر نفسه عند المسلمين فالمرأة المسلمة هي الوحيدة التي تقول بملء فيها أنها ناقصة عقل و عورة و عليها أن تخبئ جسدها من الناضرين ذلك الجسد العورة ؟
التمييز ضد المرأة و احتقارها يبلغ أشده في الإسلام فلو أننا أردنا أن نبحث في أي دين يمثل احتقار المرأة فيه القيمة العظمى فلسوف يكون الإسلام بدون منازع،فالرجل يحق له أن يتزوج أربعة نساء ،لا يزوجه أحد بينما المرأة يجب عليها أن يزوجها ولي قد يكون أبوها أو أخوها أو حتى ابنها ،كما لا يحق للمرأة المسلمة العاقلة أن تخرج  من بيت زوجها إلا إذا أذن لها زوجها، ترى هل حقا تعتبر هذه المرأة مسئولة ؟ألا يعد هذا احتقارا لها ؟ كيف لا و هي يمكن أن تزوج في عمر السادسة و للمفارقة أو قل للتناقض الإسلامي أنه من شروط الزواج الرضا بين الطرفين (أو هذا ما علمونا إياه في المدارس) كما أن الإسلام لا يحث المؤمن على العبادات و لا يحاسبه عليها إلا إذا بلغ سن الرشد و قراراته لا يحاسب عنها لكن في نفس  الوقت تزوج المرأة و عمرها ثماني سنوات وستة سنوات فكيف يعتبر قبولها بالزوج و هي لم تبلغ سن الرشد بعد؟
كذلك تمثل أحاديث صلعم التي تخوف المرأة من أن تفعل هذا أو تترك ذاك إحدى أهم الأشياء التي تؤكد على أن الإسلام دين يحتقر المرأة و يجعلها كيس قمامة يتنقل بملء إرادتها فهنيئا لكي يا علياء.
روى عن على بن ابى طالب كرم الله وجهه انه قال دخلت انا وفاطمه
على رسول الله فوجودناه باكيا قولنا ماذا يبكيك يا رسول الله
قال رايت النساء يوم اسرئ بى الى السماء فى شدة عذاب
فذكرت شانهن وبيكت قلت يا رسول الله ما الذى رايت
قال رايت امراه معلقة يشعرها ويغلى دماء راسها
ورايت امراة معلقة بلسانها وقد اخرجت يدها من ظهرها والقطران ينساب من حلقها
ورايت امراة معلق بثديها من وراى ظهرها والزقوم ينساب من حلقها
ورايت امراة معلقه قد شدد رجلها مع يدايها ال ناصيتها وقد سلطت عليه حيات وعقارب
ورايت امراة تاكل جسدها والنار توقد من تحتها
ورايت امراة تقطع جسدها بمقيد من النار
ورايت امراة مسودة الوجه وتاكل امعاها
ورايت امراه صماء عمياء خراساء فى تابوتا من النار يخرج الماء من منخارها
وبدنها منتنا من البرص والجذال
ورايت امراة راسها كراس الخنزير وبدنها كبدن الحمار لها الف الف نوعا من الغذاب
ورايت امراة على صورة الكلب تدخل العقارب والحيات من قبلها او من فيها وتخرج من دبراها
والملائكه يضربونها على راسها فامت فاطمة وقالت يا قرة عينى اخبرنى ما اعمال هذه النساء
فقال عليه السلام ام المعلقة بشعرها فكانت لا تكتم شعرها عن الرجال
واما المعلقة بلسانها فكانت توزى زوجها بلسانها
وقال عليه السلام ما من امراة توزى زوجها بلسانها الا وجعل الله بلسانها يوم القيامه
سبعين ذراع ثم عقد خلف عنقها
واما المعلقة بثديها فكانت ترضع ابناء الخلق من غير امر زوجها
واما المعلقة برجليها فكانت تخرج من غير امر زوجها وكانت لا تغتسل من الحيض والنفاس
واما التى كانت تاكل جسدها فكانت تتزين للرجال وتغتاب الناس
واما التى كانت تقطع جسدها بمقرد من النار فكانت تشره نفسها للناس
يعنى يرون زينتها وتحب كل من يرايها ان يعجب بزينتها من الرجال
واما من كانت التى شدتت رجالها مع يديها الى ناصيتها وسلطت عليها الحيات والعقارب فكانت
تقدر على الصلاة والصيام ولا تتوض ولم تصلى ولم نغنسل من الجنابه
واما التى كانت راسها كراس الخنزير وجسدها كجسد الحمار فكانت نمامة كذابه
واما التى كانت على صورة الكلب فكانت فتانه نضرب زوجها

لست أدري كم بقي صلعم في السماء لينزل عليه هذا الكم الهائل من نفس الأحاديث المتشابهة ضد المرأة حتى أن المرئ ليخيل إليه أنه بإمكانه أن يركب أحاديث و ستكون صحيحة ؟؟؟
لما يا ترى كل هذا الحنق على هذا المخلوق الجميل هل لأنها ضعيفة يعني ؟
لكنها قوية أيضا إنها تمثل قوة جبارة يمكنها أن تدفع بالمجتمع للتطور فلما سوء معاملتها هذه في أديان إبراهيم حتى في أديان أخرى كالهندوسية أين تعتبر المرأة تابعة لأبيها ثم لأخيها ثم لزوجها زد على هذا احتقار مجتمعهم للمطلقة .
الجنس الجنس دائما تقول لنا الأديان أنه وسخ و هو كبيرة ترى هل لأن صانعي الديانات هم من الذكور ؟ و بالتالي فالخيانة الزوجية  تعد عندهم أمرا عظيما لهذا تشددوا في تجريم الجنس خارج الزواج بإسم آلهتهم ؟
عندما تقرأ في القرآن " وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا "ألا تحس أن محمدا قد بانت مشاعره و خوفه من أن تنكح نسائه بعده، وعندما يقول القرآن (أو محمد) " فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم و" و " ترجي من تشاء منهن وتأوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك "ألا تحس أن محمد هو من يتكلم فهل الله "فارغ شغل" كما نقول بالعامية الجزائرية أي لا شغل له سوى حياة صلعم الجنسية ،كل هذا الانتفاع الجنسي من النساء و مع هذا تعتبرهن الأديان وسخ وقذارة و خطيئة و عورة و ضعف و نجاسة ، تذكروا معي تلك الديانات التي كانت المرأة تدفن فيها مع زوجها ،يعد الإسلام أرحم منها لكن لا يقولن متصلعم أن الإسلام وهب المرأة كامل حقوقها و أنه حررها.
"أيـــا روح" فالمرأة لا تخرج من بيت زوجها إلا بإذنها كما أنها لا يحق لها أن ترفض طلب زوجها إن هو طلبها للفراش في كل الأحوال و هذا يجعل المرأة محرومة من حقها البشري و هو الحرية فهي هنا عبدة لزوجها جارية و أمة و محمد المتشدد في قضية الركوع و السجود و العبودية لغير رب الرمال حتى مع كسرى و قيصر و أمير المؤمنين و كل حاكم على الأرض قد أرخى قليلا في هذا الحديث
لَوْ أَمَرْتُ أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِأَحَدٍ لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا
إن من يتشدقون بتحرير الإسلام للمرأة هم في نفس الوقت من يطالبون بتحجيبها ،فكيف يكون التحرير بالتحجيب؟كذلك يقولون أن مكان المرأة في بيتها (في العامية الجزائرية نقول عن المرأة التي تبقى في بيتها أنها تحجب  ؟؟؟)
ترى هل تحلم نساء مصر و تونس و المغرب اللائي انتخبن على الإسلاميين أن تصبح حياتهن كحياة الأفغانيات ؟ هل تحلم الواحدة منهن أن ينفذ فيها حكم ما في ‘إحدى ملاعب القاهرة أو إستاد الكلية الحربية لأنها غادرت بيت زوجها د ون علمه أو لأنها تحدثت قليلا مع شاب ما،أو في إحدى ملاعب الرباط ؟ هل تتمنى إحدى المنقبات أن تجلد في ملعب رادس و الجماهير تنادي الله أكبر الله أكبرأو بص شوف الغنوش بيعمل إيه أو الجزيرة فين الشريعة أهي
كان قد صدق الحيواني لو قال "الجهل فاشي في النساء"فقط لو أضاف كلمة المسلمات أو المنقبات و كانت جملته المشهورة لتصبح "الجهل فاشي في المنقبات"و على فكرة فهو كان يتكلم على نساء يدرسن الشريعة الإسلامية يعني هو يتكلم على منقبات
بدون مراعاة  لحقوق و مشاعر النساء يحكم عليها الإسلام بالسجن داخل حجابها و داخل بيت زوجها ،يكفي يا رجال كل الديانات قد أسستموها أنتم فلنعطي النساء الفرصة لإنشاء دينهن ، لما لا تنشئ النساء لنا دينا جديدا قد يكون دين المحبة و السلام، نرجوا فقط أن لا يكون كله تمييز ضد الرجال و أن لا يعتبر الرجل عورة .
Vous les femmes, vous le charme
Vos sourires nous attirent nous désarment
Vous les anges, adorables
Et nous sommes nous les hommes pauvres diables




أيتها المرأة أحبكي و أحلم بالحب معك و بالجنس و بالعشق و بالهيام
أنتي خير ما  في الوجود لي، الفرحة لا تكون كما هي مع فتاة أحبها و تحبني متكئة علي أداعبها ألاعبها أناغيها أناجيها ألامسها أقول لها أحبكي موحيا لها فقط دون أن تتحرك شفتاي أهيم بها
أقول لها أحبكي أهواك

هناك 5 تعليقات:

  1. انا طالب الحقيقة....اخي في الانسانية خالدي ....في رايي ان ما يقصده الاسلام من تحرير النساء هو انه اخرجها من الضلام الى النور في تلك العصور المضلمة ....وكما تعرفني اتوخى الانصاف في كلماتي قدر المستطاع....انا لا ادافع عن الاسلام انا ادافع عن الحقيقة....في تلك الحقبة من الزمان كان الرجل في كل البقاع يعامل الانثى على انها مجرد لعبة تسلية و متعة جنسية و الة تربية و وسيلة العمل في الحقول و الزراعة كما هو معروف عند شعوب اسيا و شعوب افريقيا الى اليوم....حتى الغرب المتحضر كان في تلك الحقبة من التاريخ كان متوحشا وهمجيا ويحتقر النساء .....الخ.....لدلك يعتبر الاسلام خاصة في تلك العصور الاول من اعطى بعض الحقوق للانثى مقارنة بالشعوب والثقافات الاخرى .....ولكن الحق اقول اننا لما تقدمت بنا الحضارة و العلوم و الرفاهية صرنا نرى حقوق النساء في الاسلام مجرد حقوق ناقصة و عبودية لاننا نقارن بين عصور الضلام وعصور التقدم و شارون ستون وانجولينا جولي ....الخ ...في رايي لا استطيع ان اقارن بين القلم و الانترنات فرق شاسع .....المهم لا يهم ....لانني مهموم .....ولكنني اعود واقف معك وقفة رجل يحب النساء ويحترمهم مثلك....انا مثلا لا استطيع ان اعيش دون ان ارى كل يوم وجه من وجوه النساء الجميلات لست ادري لمادا لكنني اعشق الجمال في كل شي ...مشاعري فنانة تعرف قيمة الجمال....نعم واعترف ان النساء ايضا لها شخصياتها ومشاعرها وعالمها الخاص .....والنساء ايضا ....ادا احبتك اعطتك كل ما تملكن ....وادا كرهتك مزقتك اربا اربا..هههههههه......لا انس ولا تنسى ان النساء لولا جهلنا وغبائنا انهن امهاتنا وزوجاتنا و اخواتنا وبناتنا و خليلا تنا ايضا ههههههه.هده هي الحقيقة .....كوني لي عشيقة.....كوني في دربي رفيقة ....انتي في مشيتكي رشيقة ....في لبسكي انيقة ....حرقتيني حريقا.....كيف اصل اليكي باي طريقة.....ضميني اليكي يا صاحبة العيون الحريقة.....انتي للجمال شقيقة.....اه ايتها الحقيقة دكر انتي ام انثى ....لا تهم الاسماء كما تهم المعاني اه ايتها الحقيقة ..........

    ردحذف
    الردود
    1. لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.
      وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة.
      وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.
      وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.
      وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.
      وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة.
      وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي.
      وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى، وغض البصر ونحو ذلك.
      وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة.

      ثم إن للمرأة في الإسلام حق التملك، والإجارة، والبيع، والشراء، وسائر العقود، ولها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه ذكراً أم أنثى.
      بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم كُلاً منهما على نحو ما هو مفصل في مواضعه.

      ومن إكرام الإسلام للمرأة أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من الألسنة البذيئة، والأعين الغادرة، والأيدي الباطشة؛ فأمرها بالحجاب والستر، والبعد عن التبرج، وعن الاختلاط بالرجال الأجانب، وعن كل ما يؤدي إلى فتنتها.

      ومن إكرام الإسلام لها: أن أمر الزوج بالإنفاق عليها، وإحسان معاشرتها، والحذر من ظلمها، والإساءة إليها.

      بل ومن المحاسن-أيضاً-أن أباح للزوجين أن يفترقا إذا لم يكن بينهما وفاق، ولم يستطيعا أن يعيشا عيشة سعيدة؛ فأباح للزوج طلاقها بعد أن تخفق جميع محاولات الإصلاح، وحين تصبح حياتهما جحيماً لا يطاق.
      وأباح للزوجة أن تفارق الزوج إذا كان ظالماً لها، سيئاً في معاشرتها، فلها أن تفارقه على عوض تتفق مع الزوج فيه، فتدفع له شيئاً من المال، أو تصطلح معه على شيء معين ثم تفارقه.

      ومن صور تكريم الإسلام للمرأة أن نهى الزوج أن يضرب زوجته بلا مسوغ، وجعل لها الحق الكامل في أن تشكو حالها إلى أوليائها، أو أن ترفع للحاكم أمرها؛ لأنها إنسان مكرم داخل في قوله-تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (70) الإسراء.
      وليس حسن المعاشرة أمراً اختيارياً متروكاً للزوج إن شاء فعله وإن شاء تركه، بل هو تكليف واجب.
      قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: (لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد، ثم يضاجعها) رواه البخاري ومسلم.
      فهذا الحديث من أبلغ ما يمكن أن يقال في تشنيع ضرب النساء؛ إذ كيف يليق بالإنسان أن يجعل امرأته - وهي كنفسه - مهينة كمهانة عبده بحيث يضربها بسوطه، مع أنه يعلم أنه لا بد له من الاجتماع والاتصال الخاص بها.

      حذف
  2. لما تكلم النصارى عن الإسلام لم يجدوا إلا مسألة المرأة ، فانظروا إلى حقيقة المرأة في النصرانية ومن أهانها حقا :
    ذا تبرجت المرأة وكشفت شعرها يحلق رأسها :

    6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6 .

    وفي هذا دليل على المرأة يجب أن تغطي رأسها في كتابكم المقدس فلم التهجم على الإسلام ؟؟

    * اذا أرادت المرأة الدفاع عن زوجها وحدث أن لمست عورة الآخر تقطع يدها بلا شفقة : سفر التثنية 25 : 11 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته 12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك .

    حرق المرأة الزانية ولو كانت بكرا : لاويين 21 :9 " واذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست اباها.بالنار تحرق " .


    يعني حتى ولم تكن متزوجة وليس هناك شهود على زناها فإنها تحرق ؟؟


    * رجم المتزوجة موجود في الكتاب المقدس للنصارى من غير أربعة شهود أو حلف فلماذا تتهجمون على الإسلام ؟؟ جاء في سفر التثنية 22 :13 اذا اتخذ رجل امرأة وحين دخل عليها ابغضها 14 ونسب اليها اسباب كلام واشاع عنها اسما رديا وقال هذه المرأة اتخذتها ولما دنوت منها لم اجد لها عذرة. يخرجون الفتاة الى باب بيت ابيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت لانها عملت قباحة في اسرائيل بزناها في بيت ابيها.فتنزع الشر من وسطك . التثنية 22 :13 - 21

    21



    يعني بمجرد يشك الرجل ويبغض المرأة فيتهمها بالزنى ترجم المرأة وتحرق ؟؟
    أين هذا من اشتراط الإسلام أن يرى الأربعة شهود الزنى بعينه وليس الكلام أو لمس وتقبيل .
    وأين هو من اشتراط الإسلام أن الرجل إذا رأى زوجته تجامع آخر أن يحلف أربعة أيمان ثم الخامسة ، وكذلك تحلف المرأة أربعة أيمان ثم الخامسة فلا تعاقب المرأة، فإن كانت صادقة فهو كذلك وأما من كذب فإن عقابه عند الله كما في سورة النور الآيات 6 - 9 .
    وأين هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إدرؤوا الحدود بالشبهات " ومعنى قوله من وقع في الفاحشة ولم يره إلا الله فليستر على نفسه ويتوب .
    وكان الرجل يأتيه فيقول طهرني أي أقم علي الحد فيعرض عنه فإذا ألح عليه يقول لعلك فعلت كذا أو كذا ، يعني لم يفعل الفاحشة حقيقة . فكفاكم هراء فالإسلام أكبر منكم .

    ممنوع على المرأة وقبيح أن تتكلم أو تناقش داخل الكنيسة حتى للتعلم :
    ! (34لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. 35وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 14: 34-35

    * من تزوج امرأة مطلقة فهو زان ، ومن طلق إمرأته وتزوج بأخرى فهو زان ؟؟
    في إنجيل متى (19 : 9) [ " وأقول لكم إن من طلق إمرأته لا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني ، والذي تزوج بمطلقة يزني ، ] و متى 5: 32
    وفي إنجيل لوقا ( 16 : 18 ) [ " كل من يطلق إمرأته ويتزوج بأخرى يزني ، وكل من يتزوج بمطلقة رجل يزني ".

    فأين الرحمة والإنسانية للرجل المطلق والمرأة المطلقة؟ أين حقهما الطبيعى فى الحياة؟ لماذا يريدون الزواج الشرعي فيسمون زناة ، لماذا يعيش كل واحد منها منبوذا متشوقاة للزواج ولا يستطيعه ؟

    * تفضيل الرجل عليها وجعلها خادمة له :
    (لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل.
    ولأن الرجل لم يُخلَق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرجل) كورنثوس الأولى 11: 8-9


    . 12وَلَكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، 13لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، 14وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي،) تيموثاوس الأولى 2: 9-14 فيتهمونها بأنها هي التي أخطأت في أكل الشجرة وليس آدم :


    (12فَقَالَ آدَمُ : «الْمَرْأَةُ الَّتِي جَعَلْتَهَا مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ».) تكوين 3: 12

    ويفرض عليها أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها: (5«إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل.»قلت في الديانات ولم تذكر غير الاسلام ايها الحاقد اذن اليك هذا!

    ردحذف
  3. لما تكلم النصارى عن الإسلام لم يجدوا إلا مسألة المرأة ، فانظروا إلى حقيقة المرأة في النصرانية ومن أهانها حقا :
    ذا تبرجت المرأة وكشفت شعرها يحلق رأسها :

    6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6 .

    وفي هذا دليل على المرأة يجب أن تغطي رأسها في كتابكم المقدس فلم التهجم على الإسلام ؟؟

    * اذا أرادت المرأة الدفاع عن زوجها وحدث أن لمست عورة الآخر تقطع يدها بلا شفقة : سفر التثنية 25 : 11 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته 12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك .

    حرق المرأة الزانية ولو كانت بكرا : لاويين 21 :9 " واذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست اباها.بالنار تحرق " .


    يعني حتى ولم تكن متزوجة وليس هناك شهود على زناها فإنها تحرق ؟؟


    * رجم المتزوجة موجود في الكتاب المقدس للنصارى من غير أربعة شهود أو حلف فلماذا تتهجمون على الإسلام ؟؟ جاء في سفر التثنية 22 :13 اذا اتخذ رجل امرأة وحين دخل عليها ابغضها 14 ونسب اليها اسباب كلام واشاع عنها اسما رديا وقال هذه المرأة اتخذتها ولما دنوت منها لم اجد لها عذرة. يخرجون الفتاة الى باب بيت ابيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت لانها عملت قباحة في اسرائيل بزناها في بيت ابيها.فتنزع الشر من وسطك . التثنية 22 :13 - 21

    21



    يعني بمجرد يشك الرجل ويبغض المرأة فيتهمها بالزنى ترجم المرأة وتحرق ؟؟
    أين هذا من اشتراط الإسلام أن يرى الأربعة شهود الزنى بعينه وليس الكلام أو لمس وتقبيل .
    وأين هو من اشتراط الإسلام أن الرجل إذا رأى زوجته تجامع آخر أن يحلف أربعة أيمان ثم الخامسة ، وكذلك تحلف المرأة أربعة أيمان ثم الخامسة فلا تعاقب المرأة، فإن كانت صادقة فهو كذلك وأما من كذب فإن عقابه عند الله كما في سورة النور الآيات 6 - 9 .
    وأين هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إدرؤوا الحدود بالشبهات " ومعنى قوله من وقع في الفاحشة ولم يره إلا الله فليستر على نفسه ويتوب .
    وكان الرجل يأتيه فيقول طهرني أي أقم علي الحد فيعرض عنه فإذا ألح عليه يقول لعلك فعلت كذا أو كذا ، يعني لم يفعل الفاحشة حقيقة . فكفاكم هراء فالإسلام أكبر منكم .

    ممنوع على المرأة وقبيح أن تتكلم أو تناقش داخل الكنيسة حتى للتعلم :
    ! (34لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. 35وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 14: 34-35

    * من تزوج امرأة مطلقة فهو زان ، ومن طلق إمرأته وتزوج بأخرى فهو زان ؟؟
    في إنجيل متى (19 : 9) [ " وأقول لكم إن من طلق إمرأته لا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني ، والذي تزوج بمطلقة يزني ، ] و متى 5: 32
    وفي إنجيل لوقا ( 16 : 18 ) [ " كل من يطلق إمرأته ويتزوج بأخرى يزني ، وكل من يتزوج بمطلقة رجل يزني ".

    فأين الرحمة والإنسانية للرجل المطلق والمرأة المطلقة؟ أين حقهما الطبيعى فى الحياة؟ لماذا يريدون الزواج الشرعي فيسمون زناة ، لماذا يعيش كل واحد منها منبوذا متشوقاة للزواج ولا يستطيعه ؟

    * تفضيل الرجل عليها وجعلها خادمة له :
    (لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل.
    ولأن الرجل لم يُخلَق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرجل) كورنثوس الأولى 11: 8-9


    . 12وَلَكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، 13لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، 14وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي،) تيموثاوس الأولى 2: 9-14 فيتهمونها بأنها هي التي أخطأت في أكل الشجرة وليس آدم :


    (12فَقَالَ آدَمُ : «الْمَرْأَةُ الَّتِي جَعَلْتَهَا مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ».) تكوين 3: 12

    ويفرض عليها أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها: (5«إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل.»قلت في الديانات ولم تذكر غير الاسلام ايها الحاقد اذن اليك هذا!

    ردحذف
  4. لما تكلم النصارى عن الإسلام لم يجدوا إلا مسألة المرأة ، فانظروا إلى حقيقة المرأة في النصرانية ومن أهانها حقا :
    ذا تبرجت المرأة وكشفت شعرها يحلق رأسها :

    6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6 .

    وفي هذا دليل على المرأة يجب أن تغطي رأسها في كتابكم المقدس فلم التهجم على الإسلام ؟؟

    * اذا أرادت المرأة الدفاع عن زوجها وحدث أن لمست عورة الآخر تقطع يدها بلا شفقة : سفر التثنية 25 : 11 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته 12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك .

    حرق المرأة الزانية ولو كانت بكرا : لاويين 21 :9 " واذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست اباها.بالنار تحرق " .


    يعني حتى ولم تكن متزوجة وليس هناك شهود على زناها فإنها تحرق ؟؟


    * رجم المتزوجة موجود في الكتاب المقدس للنصارى من غير أربعة شهود أو حلف فلماذا تتهجمون على الإسلام ؟؟ جاء في سفر التثنية 22 :13 اذا اتخذ رجل امرأة وحين دخل عليها ابغضها 14 ونسب اليها اسباب كلام واشاع عنها اسما رديا وقال هذه المرأة اتخذتها ولما دنوت منها لم اجد لها عذرة. يخرجون الفتاة الى باب بيت ابيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت لانها عملت قباحة في اسرائيل بزناها في بيت ابيها.فتنزع الشر من وسطك . التثنية 22 :13 - 21

    21



    يعني بمجرد يشك الرجل ويبغض المرأة فيتهمها بالزنى ترجم المرأة وتحرق ؟؟
    أين هذا من اشتراط الإسلام أن يرى الأربعة شهود الزنى بعينه وليس الكلام أو لمس وتقبيل .
    وأين هو من اشتراط الإسلام أن الرجل إذا رأى زوجته تجامع آخر أن يحلف أربعة أيمان ثم الخامسة ، وكذلك تحلف المرأة أربعة أيمان ثم الخامسة فلا تعاقب المرأة، فإن كانت صادقة فهو كذلك وأما من كذب فإن عقابه عند الله كما في سورة النور الآيات 6 - 9 .
    وأين هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إدرؤوا الحدود بالشبهات " ومعنى قوله من وقع في الفاحشة ولم يره إلا الله فليستر على نفسه ويتوب .
    وكان الرجل يأتيه فيقول طهرني أي أقم علي الحد فيعرض عنه فإذا ألح عليه يقول لعلك فعلت كذا أو كذا ، يعني لم يفعل الفاحشة حقيقة . فكفاكم هراء فالإسلام أكبر منكم .

    ممنوع على المرأة وقبيح أن تتكلم أو تناقش داخل الكنيسة حتى للتعلم :
    ! (34لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. 35وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 14: 34-35

    * من تزوج امرأة مطلقة فهو زان ، ومن طلق إمرأته وتزوج بأخرى فهو زان ؟؟
    في إنجيل متى (19 : 9) [ " وأقول لكم إن من طلق إمرأته لا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني ، والذي تزوج بمطلقة يزني ، ] و متى 5: 32
    وفي إنجيل لوقا ( 16 : 18 ) [ " كل من يطلق إمرأته ويتزوج بأخرى يزني ، وكل من يتزوج بمطلقة رجل يزني ".

    فأين الرحمة والإنسانية للرجل المطلق والمرأة المطلقة؟ أين حقهما الطبيعى فى الحياة؟ لماذا يريدون الزواج الشرعي فيسمون زناة ، لماذا يعيش كل واحد منها منبوذا متشوقاة للزواج ولا يستطيعه ؟

    * تفضيل الرجل عليها وجعلها خادمة له :
    (لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل.
    ولأن الرجل لم يُخلَق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرجل) كورنثوس الأولى 11: 8-9


    . 12وَلَكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، 13لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، 14وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي،) تيموثاوس الأولى 2: 9-14 فيتهمونها بأنها هي التي أخطأت في أكل الشجرة وليس آدم :


    (12فَقَالَ آدَمُ : «الْمَرْأَةُ الَّتِي جَعَلْتَهَا مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ».) تكوين 3: 12

    ويفرض عليها أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها: (5«إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل.»قلت في الديانات فلم تذكر غير الاسلام ايها الحاقد اذن اليك هذا!

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .