الاثنين، 19 مارس 2012

الحرب السنية الشيعية .....دماج


إن الحروب و المواجهات الطائفية الإسلامية خاصة بين السنة و الشيعة لذات أهمية كبيرة و هي تعد أيضا من أشد الأخطار على الأمن  القومي في الدول الإسلامية إلى جانب الحروب مع أتباع الديانات الأخرى
 إن صدامات السنة و الشيعة قد عرفت تطورات رهيبة جدا بداية من حروب الشوارع و الإقتناصات في العراق و الإنتقامات في ما يمكن تسميته الحرب الطائفية العراقية  إلى المعارك بين السنة و الشيعة الحوثيين الإثني عشريين إضافة إلى الزايديين و التي اندلعت أحداثها بعد محاصرة دماج من قبل الحوثيين الشيعة و من ثمة قصفهم لها
قرأت في الجرائد عن طلبة جزائريين محاصرين في اليمن من قبل الحوثيين ،لقد تحدثت الجرائد عن أن الطلبة كانوا في خطر بعد محاصرة مركز دماج للطلبة ،بعد قصفه سقط عدد من الموتى من أهل السنة و الجماعة و منهم عدد من الجزائريين ، و كالعادة بدأت الدعوة لجهاد الحوثيين و حشد القوات السنية من أغلب القبائل اليمنية السنية لجهاد الروافض،جمعوا الأموال و اشتروا السلاح  من سوق السلاح في العاصمة ،في اليمن و في كثير من المناطق لا تزال الحروب القبلية كما كانت منذ القدم الأمر يشبه تماما حروب العرب فكأنك تقرأ أيام العرب قبيلة كذا و قبيلة كذا  لقد استبدلوا و مثل كثير من العرب عبارة إعلوا هبل بالله أكبر و عندما كان أحد الدعاة يدعوا من قناة بيان لجهاد الروافض و يعدد القبائل اليمنية و هو يقول " يا قبائل كذا يا قبائل كذا يا قبائل بني كذا يا آل كذا السلاح السلاح هبوا لنجدة إخوانكم في دماج الواجب الديني يدعوكم لنصرة إخوانكم على الحوثيين الروافض " ليخيل إليك أنك أمام أحد أفلام الجاهلية " يا بني عبد مناف يا آل بكر يا آل تغلب إن الزير سالم قد أعلن الحرب ..."بعد حشد الحشود بدأت المعارك نحن نتحدث هنا عن حرب حقيقية فيها كل ما قد تتخيلون من ما قد يحدث في حرب نظامية ،الحوثيون من أتباع عبد المالك الحوثي و مانع يمتلكون آليات عسكرية و دبابات و هم المعروفون بحربهم على النظام و بشعارهم الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
في أحد الفيديوهات يحكي أحدهم وقائع تلك المعارك و هو بعنوان "الطريق إلى دماج" قال أنه مرة كان و في وسط المعارك مع الحوثيين أو الحوثة كما يسمونهم فتاه هو و صديقه فقال له أن يعودا أدراجهما إلا أنهما لم يعرفا و ضلا الطريق فبدأ هو يصرخ "جبريل جبريل" فرد عليه أحدهم "نعم" فرد عليه " أين أنت" فرد عليه " أمام أمام "فقال له هو " ما هي كلمة السر" فلم يجبه و التي كانت من المفروض "شهادة شهيد "أو "شهيد شهادة" بعد ذلك و عندما تمكنا من العودة قيل لهما أن الذين كلموهما كانوا من الحوثة ، استمرت المعارك بين الطائفتين و كلاهما طبعا يقول كالأحمق الله أكبر" أو الله أتشبر" تحدثوا عن سماعهم في أجهزة اللاسلكي للحوثيين يتكلمون فكانوا يقصفونهم ليسكتوا " ربما كانوا يقولون اللهم صلي على محمد و آل محمد ....صلوات الله و سلامه على ال.."بعض الأسرى من الشيعة قد تم استجوابهم تخيلوا ما هي الأسئلة التي تطرح عليهم ؟؟؟ أولا لمعرفة  لأي من الطائفتين الشيعيتين ينتمي هذا الأسير أو ذاك يقولون له "هل أنت إثني عشري؟" هههههه لما لا يقول لهم " عفوا .لا أنا سبعطاشي" تخيلوا ما هي الأسئلة التي يطرحونها عليه " ما تقولون في عائشة ؟" " ما تقولون في عمر بن الخطاب ؟"
أرض الرمال الحمقى يتقاتلون من أجل عائشة و عمر هل هم زنادقة أم لا ؟؟؟؟؟؟يا ترى لما لم تتر حفيظتهم فكرة أن محمد تزوج عائشة عن ستة بدل من هل هي كافرة أم مسلمة و هل زنت أم لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تلك حرب حقيقية خاضها الصلاعمة فيما بينهم من أجل عمر و الإمامة و السنة و البخاري و هذه الخرافات حرب فيها سبي و كلمات سر و آليات عسكرية و حتى بطولات كذاك السني الذي طرد الحوثيين إلى جبل ثم آخر ثم آخر ثم رابع حتى التف حله الروافض و أمطروه فقتل شهيدا  "لست أدري هل هي قصة حقيقية أم مختلقة"كذلك هناك استخدام للفضائيات فبداية بالدعوة للحرب و الإقتتال الطائفي عبرة الخطب الرنانة و كذلك عبر الأناشيد مثل أنشودة "دماج تصرخ"  للمنشد أحمد حمزة طبعا فالعرب ظاهرة صوتية كما قال أحد أعظم مفكري أرض الرمال كذلك على إحدى قنوات أهل السنة  أخذوا يهددون في شريط فوق شريط" الآس آم آس" بأنه لو قتل الروافض أحد الأسرى عندهم فسيقتلون هم بدورهم  آخر يحتجزونه عندهم من الروافض ،كذلك في أسفل تلك القنوات إشتعلت حرب أخرى في شريط ال"آس آم آس"فهذا أحد المهوسين السنة و الذي سمى نفسه "محمد الحارثي" قال هذا المهووس في رسالة نصية لقناة صفا "صفا إخي المراقب الشريف كرر حتى يسمع الذي به صمم ما هذا  الكذب و الإجرام في هذا المجرم الفاجر المدعو عيسى كاذب و الله الذي لا يحلف بغيره و لا يدعوا سواه إن وطأة قدمك أنت و أمثالك أرض السعودية لنضرب عنقك و نهدم دارك و نأخذ مالك و نسبي نسائك و نجعلك عبرة أنت و أمثالك من العملاء(...)يا مطية خامنئي الإرهابي المجوسي(.....)"  ها مسلمون....   تربية محمد ،هذه هي أخلاقهم التي يدعون إليها السبي و القتل كما فعل محمد و عمر و أبا بكر و عثمان و علي و باقي شلة الإرهابيين
لاحظوا أن كلامه موجه للكونترول ثم دونما أي تغيير راح يهدد كالمهووس المعتوه و كأنه يهدد الكونترول بينما كلامه موجه لمهووس آخر من الطائفة الأخرى
في نفس الشريط كنب مهووس آخر سمى نفسه سني و أفتخر "صفا / رزقي تحت ظل رمحي الرجاء من إخواننا في سوريا و اليمن تدريب الشباب على الأسلحة و فن القتال أقسم بالله أنني إذا رأيتكم أحس بعزة الإسلام " هذا المهووس الذي استشهد بمقولة نبيه الشهيرة يعتقد أن الذي يجري في سوريا هو حرب دينيية يخوضها الشيعة الصفويون على السنة مسكين هو لا يعرف أن الدكتاتور لا يحارب إلا من أجله هو شخصيا لا من أجل دين و لا نظام إقتصادي و لا إجتماعي ثم إن كان الأمر كما يعتقد فلما لا يقفون مع شيعة البحرين ضد آل خليفة ؟؟ أليس شيعة البحرين أغلبية ؟؟؟؟ لكنهم بدل هذا يرمونهم بالخيانة و يصفون دوارهم بدوار الخيانة !!!!!
"عندهم عشرين وج"لكن هذا المهووس معذور مادام المجنون الشيعي نصر الله قد ساند النظام السوري ضد الشعب السوري لأن الأمر يتعلق بقتل السنة ثم أن إحدى القنوات كتبت  في أقصى الشمال الغربي من الشاشة عبارة " الدم السني واحد"  لإيهام المهووسين من مشاهديها أن ما يحدث في سوريا هو حرب طائفية.
نفس القنوات تحرض على إيران و تحث عرب الأحواز على القتال لإسترجاع أرضهم كما يقولون لكن لست أفهم شيئا كيف تكون تلك أرض عربية ؟؟؟؟ثم أليس جزئ كبير من العراق هو أصلا من ما كان يسمى بالمدائن ؟؟؟؟
بصراحة فعندما تستتب الأمور لأحد الفريقين و يتمكن من فئة من الطائفة الأخرى يقومون بالجرائم في حقها مثلما يحدث لسنة الأحواز و لشيعة الهزارة
هذا هو ديدنهم قتل و ذبح على سنة الحبيب المصطفى اسألوا أي سني أو شيعي عن قتل المرتد  و سيجيبك أنه حكم شرعي لا نقاش فيه و إن زاد عته فسيجيبك مثل تلك المدعوة "سمية سعادة " و التي قالت عن أحاديث مثل قتل المرتد أنها "أحاديث في قمة التسامح"
ما الذي أخذ الجزائريين هناك حتى يجدوا أنفسهم في وسط حرب طائفية ؟؟ سنة و شيعة و حوثة و مش عارف إيه
اعلموا أيها العرب أن الحق دائما مع الشعوب ضد جلاديها مهما كانت عقيدتها
الحق ليس مع السني أو الشيعي الحق مع الإنسان ،لا يحق لأي حاكم أن يطغى على شعبه مهما كانت عقيدته أو عقيدة شعبه  حتى و إن كانت عقيدته مختلفة عن عقيدة أغلب الشعب كما في سوريا و البحريين
ألا يلاحظ السنيون و الشيعيون أن محمد مجرم و أن علي مجرم و أن الصحابة مجرمون ؟؟؟؟؟ كيف تدافعون عن المجرمين و ترتكبون الإجرام دفاع عن الإجرام ؟؟؟؟
هل الشيعي مدرك لكلامه عندما يتكلم عن آل البيت ؟؟؟
هل السلفي مدرك لكلامه عندما يتكلم عن السلف الصالح ؟؟؟ ألا يدري أنه تلف طالح "على رأي بن كرشان"؟؟؟؟؟؟؟
ألا يقول ربكم يا سنة و يا شيعة في القرآن كما تعتقدون "و من دخله كان آمنا "
ألم يقتل "عبد الله بن الزبير" في بيت الله الحرام ؟؟؟ ألا يعني هذا أن القرآن أخطئ و أن محمد مدعي نبوة و هو ما يعني تماما أن علي و الحسين و الباقر و جعفر و الكاضم و موح الروجي مجرد بشر لا كرامات و لا شكوبي لهم ؟؟؟؟
تستخدمون عتاد حربيا حديثا و فضائيات و تقتتلون فيما بينكم ثم تتساءلون فيما بينكم عندما تقعون أسرى أو عندما تأسرون ما رأيكم في عائشة و حادثة الإفك ؟؟؟؟؟؟؟
هل هي عاهرة ؟؟؟؟ حسنا هبوا أنها كذلك و أين المشكلة ألم تكن فتاة صغيرة حينها ؟؟؟؟؟؟؟
عيب عليكم يا سنة و يا شيعة ضحكتوا علينا الي يسوى و الي ما يسواش خليتوا العالم ينظر إلى أرض الرمال باستخفاف و سخرية و احتقار و اشمئزاز
 انبذوا ديانة الإرهاب اتركوها لما تقتلون فيما بينكم يا أهل العراق ؟؟ أنت أيها الشيعي ما كنت لتكون شيعيا لو ولدت في منطقة سنية و أنت أيها السني ما كنت لتكون سنيا لو ولدت في منطقة شيعية
ذودوا عن الفكر و المنطق و المحبة و السلام و كما هي الأنظمة الدكتاتورية عدوة الشعوب هي كذلك الأديان و طوائفها

 و هذا بعض من التحريض على الحروب الطائفية




هناك تعليق واحد:

  1. مقالة مميزة تحيا العقل والمنطق...

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .