الجمعة، 27 أبريل 2012

بين الخرافة و الإعجاز العلمي هل تنشئ الخرافة من الصدفة ؟


و أنا خارج من البيتِ إلتقيت بطفلٍ قد اعتدت أن أساعده في دروسه و أنا مار به وجدته جالسا مع مجموعة أطفال وكان يحمل كراس و سيالة ثم قال لي هل من الممكن أن تساعدني فقد طلب منا الأستاذ (أستاذ اللغة العربية) أن نكتب تعريفا للخرافة ، يــا سلام! أي تعريف هذا و لمن جاؤوا يطلبون تعريفه !!!
الطفل يبلغ من العمر 14 سنة تماما و اسمه إسلام يدرس السنة الثالثة من التعليم المتوسط وقد حاول هو كتابة تعريف من عنده و هذا ما كتبه
تعريف الخرافة:هي فن من فنون السخرية استخرجها الشرق
!!!!!!!






قد يبدو هذا التعريف غريبا فلما يعرِّف أحدهم الخرافة هكذا ؟؟ لكن هذا هو مستوى الجزائريين في اللغة العربية و تخيلوا معي أن هذا التلميذ بالذات متميز و مجتهد و ذو مستوى لا بأس به !!!!!!!
قلت له عليك أن تفهم الشيء جيدا ثم يمكنك أن تكتب تعريفا له فعليك أن تفهمه حتى و إن كان ذلك بالدارجة ثم صغ تعريفا له بالعربية، ثم حاولت أن أشرح له الخرافة مع يقيني أنه يعرفها نوعا ما لكن عندما لا نستعمل كثيرا لغة ما فإننا لا يمكننا أن نعرّف بها الأمور جيدا فتختلط علينا المفاهيم والمصطلحات والعبارات
عندما حاولت أن أشرح له معنى كلمة خرافة قال لي هي شيء نقوم به أو يحدث "بصح تاع الصح" أي أنه حقيقي ، وهو جواب قد لامس كبد الحقيقة لكن بالنسبة لعكس الخرافة أو نفيها أو مضادها فهي غير صحيحة و هذا أهم شيء فقلت له "لا لا هي ماكانش منها وهدا هو الصح هي حاجة خرطي ماكانش منها" أي "لا هي ليست حقيقية  هذا هو أهم شيء فهي أمر مكذوب غير صحيح"
حاولت أن أكتب له تعريفا و رغم أن قريحتي النثرية لم تسعفني إلا أنها هذا ما قد جادت به علي
 











"الخرافة عبارة عن فكرة قد تكون قصة أو عادة أو معتقدا ، هذه الفكرة تكون لا دلائل منطقية على صحتها و تكون عادة خارقة للمنطق و التفكير السليم و تستمد بعض أو أغلب أفكارها من الغيبيات أو الميتافيزيقا نجدها خاصة في الأديان و العادات و التقاليد و الموروث الحضاري،و من الأمثلة عن بعض الخرافات نجد مثلا الإعتقاد بالآلهة في الديانات القديمة و الأساطير التي لا دليل منطقي على صحتها مثل قيام كريشنا و هو إلاه في الديانة الهندوسية ببناء جسر بين الهند و سيريلانكا بمساعدة جيش من القرود هذه القصة تعد خرافة لأنها أسطورة لا دليل منطقي على صحتها و الإعتقاد بكريشنا في حد ذاته يعد خرافة فلا دليل على وجوده و الأمر نفسه بالنسبة لكثير من الآلهة."(و كأنه هناك آلهة غير خرافية !في الحقيقة أردت أن أفسح مجالا لرب الرمال لكنني أسئت التعبير)


















ثم كتبت له خصائص الخرافة و أمثلة عنها
المهم الخرافة فكرة علينا أن نفهمها و نعيها فلو فهم المؤمنون حقا ما تعنيه الخرافة لأيقنوا أن دينهم مشكل في الغالب منها فأين دليل وجود العفاريت و الجن و العين و الجنة و النار و قصص الأنبياء الذين لم يرد اسم واحد منهم في مخطوط أو منقوشة ماعدا مخطوطات القرآن و الكتاب المقدس 








كما توجد أنواع أخرى للخرافة قد حاولت أن تقرن نفسها بما هو صحيح و موثوق أي بالعلم فآثرت إلا أن تلتصق به التصاقا و هو يحاول أن يرفسها "إذهبي عني يا طفيليات!" ،إنها محاولات أتباع الديانات لإعطاء صبغة علمية لخرافاتهم الموجودة في كتبهم المقدسة.



 و في التصلعم نجد مثلا الإعجاز العلمي في القرآن و سنة صلعم و حتى سنة آل البيت و قد وجدت تعريفا سنيا للإعجاز العلمي في القرآن و السنة في إحدى الشرائط المارة في قناة الحافظ  وهذا هو
"الإعجاز العلمي منهج علمي دعوي،يجمع بين مخاطبة العقل و الوجدان،ويعتمد على الحقائق العلمية الثابتة التي أقرها العلم الحديث وهو أهم أساليب الدعوة إلى دين الله المناسبة لعصر المعرفة العلمية و التطور التقني الذي نعيشه"
هذا تعريف رائع جدا لأنه يعطينا معلومات هامة عن الإعجاز العلمي فهو (الإعجاز) يلعب على العواطف و الأحاسيس و الشعور فهو ذاتي بطبعه و هو يبعدنا عن أهم أسس و ثوابت البحث العلمي ألا وهو الموضعية فأنت تبحث و أنت متأكد من نتيجتك و إن خالفتك فتحولها و تغير منها و من تفسيراتها حتى تصبح رافدا يصب في إثبات أن الإسلام دين حق
فبالله عليكم هل هذا بحث علمي ؟؟؟؟؟
و بال"لات" عليكم كيف للبحث العلمي أن يكون ذاتيا ؟ وكيف يكون البحث عن شيء موجود ؟؟ هم يريدون أن يثبتوا أن الإسلام دين حق و هذه هي النتيجة دائما مهما كانت النتائج العلمية و إن لم يستطيعوا أن يجعلوها كذلك يتم التخلي عن البحث إياه الذي لم يؤكد على صحة الإسلام فلما البحث أصلا؟؟

لما يوجد إعجاز علمي إذا ؟؟؟
ثم ب"أبولو"عليكم يا صلاعمة لما تقولون إعجاز علمي؟ لما تضيفون كلمة علمي و أنتم من أشد المحاربين للعلم !!و المنطق بدعوى أنها علوم غربية أو تؤدي إلى الكفر فكيف تتحججون بها ؟؟؟

الأمر يشبه قولكم أن الديانة الهندوسية الوثنية الكافرة التي ليست سماوية بل وضعية تتنبأ بمحمد وهو دليل على صدق نبوته  ؟! هل كتب الفيدا لها مصداقية عندكم ؟؟؟؟ نعم أم لا ؟؟؟؟

كذلك يقول التعريف  (والذي لست أدري أبعث به أحد مشاهدي القناة أو إدارتها) أن الإعجاز العلمي يعد أهم (وليس من أهم)أساليب الدعوة ،فهو أبرز وسائل الدعوذة عليه تقام صروح الخرافة و هو أمر أتلمس صحته من ذكريات الصلعمة فحتى و إن غلبت عليك أفكار الشُبه(جمع شبهة أي شبهات) فجعلتك على حيرة من دينك تأتي خرافات العجز العلمي لتقول لك" توقف عن التفكير فالعلم قد شهد للإسلام بالصحة" فتتوقف عن التفكير في الشبه و تقول" العلم  قد شهد بصحة الإسلام فمن أنا حتى أقول غير هذا" فيغيب عليك أنها ليست شبه بل أخطاء



في تلك الشرائط قرأت أنه هناك هيئة عالمية للإعجاز العلمي (قد ينصبون عليها زغلول النجار رائد الإعجاز العلمي)و أنه هناك مجلة للإعجاز العلمي ستصدر في مصر
 كل هذا العبث هو مجرد حركة فم الجمال وهي تركض في إحدى المزاين في الخليج ولا علاقة له بالعلم بل هو خرافة و الإعجاز العلمي إن هو إلا عجز علمي في القرآن
الإعجاز أيضا و لكونه طيرا من طيور الضلام فإنه يؤدي إلى حجب العقل النقدي و يخفي الأمانة العلمية فيصبح المرء يقول أي شيء المهم أنه يخدم الدعوذة و كمثال على هذا العبط يقول الشيخ الحاج حجاج (و اسمه إعجاز في حد ذاته) في موضوع له في جريدة  الخبر الجزائرية بعنوان "لغة الحوار في القرآن"
" من مظاهر الإعجاز في القرآن الكريم أسلوبه البياني و اللغوي الذي أعيت فصاحته الفصحاء، وبلاغته البلغاء ممن توقف عندهم البيان ولهم علقت المعلقات السبع على جدار الكعبة إجلالا و إكبارا"!!!!!
على ما يتكلم هذا ؟ من هؤلاء ؟ وما دخلهم في القرآن ؟؟؟ وهنا نجد العبثية اللغوية للمتحدث الجزائري فهو يقول كلام لا معنى له في مرات عدة





نكمل مع هذا المعجز حقا في كلامه 

"لكون القرآن الكريم كتاب هداية و إرشاد يستوي في ذلك مبنى الآية و معناها،و من المبنى نجد ذلك الأسلوب التربوي الحضاري الإنساني متمثلا في لغة الحوار و الإقناع ومقارعة الحجة بالحجة،"


كيف نحكم على هذه الكلمات ؟؟؟؟؟ هل هو يتحدث عن قرآن آخر ؟؟؟؟ إما أنه يتكلم عن جهل أو أنه كذاب و لكي أثبت أن كلامه خاطئ هذه آيات تثبت أن القرآن حثنا على العنف و التهديد في إثبات فكرة و ليس على البرهنة والجدال الحضاري
"و يقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه إنما أنت منذر ولكل قوم هاد"الرعد 7
وهنا نستنتج أن القرآن يعتبر طلب الحجة و الدليل و البرهان و الآية أمرا غير جيد و يعطي البديل وهو الإنذار !!!!
آية أخرى
"إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون " البقرة 6
هل قال أنذرتهم أم حاججتهم ؟ حسنا هل نتهم الحاج حجوج بالكذب هل نعلن رفع دعوة قضائية ضده ؟؟؟؟ لكن المقطع الأول يشكك في قدراته العقلية (معلقات و عضام وقرآن وربما تكلم عن غساسنة جاؤوا يبايعون الأمير عبد القادر في المدينة المنورة على صلح مع التتار   ياو روح أتداوي راه عندك شيزوفرينيا)




نستمر معه في شيزوفرينيته "فلا تخلوا قصة من قصصه ولا إرشاد من إرشاداته وهو يصوغ المسلم صياغة ربانية و إنسانية من لغة الحوار (ألم أقل لكم أنه مريض )"
حسنا يا حاج حجاج (على شاكلة معتوه  معاتيه مغفل مغفلين )هلا أخبرتني أين لغة الحوار في هذه القصة ؟
"وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين"
"و إذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا"
"كل ذلك ليجعل المسلمين من الحوار أداة إقناع و أسلوب تعايش بين المسلمين وبعضهم البعض (هههههه حلوة هذه أبن تعلمتها هههه معتوه) أو مع غيرهم من بني جنسهم"
(إيش معنى بني جنسهم !!!وهل هو محروم الجدال مع غير المسلمين من بني جنسهم ؟؟؟ يعي العربي المسلم  ممكن يجادل واحد غير مسلم بس بشرط أنوا يكون عربي !!! هناك مستشفيات كثيرة ممكن أن تهتم بحالتك مثل البليدة و دريد حسين و للأسف فقد توفي الدكتور ريدوح و الذي أعتقد أنه كان سيساهم في معالجة حالتك أو على الأقل التخفيف منها) هذا مثال فقط عن أثر خرافات مثل إعجاز القرآن في تحويل الفكر تماما وهذه من أخطار الكذب على النفس

لست أدري كيف لا يلاحظ الناس أن خطئا علميا واحدا يعني القضاء على الإسلام بينما الأخطاء العلمية في الإسلام كثيرة جدا كثرة الشبهات
و الشبهات كثيرة لدرجة أنك صرت لا تفرق بين الإعجاز العلمي و الرد على الشبهات في ديانة الشبهات (أي الشُبه)
العلم علمٌ و الخرافة خرافةٌ ولا يمكن لجمعٍ لهما أن يحدث ،فأنت تجمع الماء و الزيت و تحاول لهما ضمًا ،بينما هما متنافرانِ متباعدانِ يأبى كل منهما إلا أن يطرد الآخر ،فالعلم إلى أعلى عليين و الخرافة و الجهل الديني إلى أحقر أحقر الدركاتِ ،فالعلم هو العقلُ و نور الفكرِ يعلوا في سماءِ الحياة بينما الخرافةُ هي جهلٌ و محقورةٌ حقيرةٌ مثلها مثل تقصير الثياب حول أديم الأرض تدور و تتحدث عن تحريم الإسبال لكي لا تتسخ الثياب بالأرض و قذاراتها بينما يمكن للفكر أن يتسخ بها و لهذا ينشئون علوما و يبوبون أبوابا وهذا ما غاب عن و خفي عن العلماء الغربيين في كامبرج و ال"آم أي تي" و السيربون


كما تتحدث الخرافة أيضا عن محاربة الفكر و الإبداع بدعوى محاربة البدع و الخرافات و هي بحد ذاتها خرافة مثل محاربة الإسبال لأنه يدخل المرء جهنم و ما جهنم إلا أفكارهم الخرافية الحمقاء التي جعلتنا من أكثر الشعوب تخلفا وجهلا
الدين خرافة فهو ينشر معتقدات خرافية في المجتمع المتدين و قد كتب ذلك الطفل في قائمة الخرافات عنده العين و عندما لاحظتها قلت له وهل العين خرافة ؟ لأنني أعرف كيف كانت ستكون ردة فعل الأستاذ ،فقال لي نعم و كان معنا أبوه فقال له "لا العين حق" و للأسف فلم أستطع أن أقول له غير ذلك إلا أن الطفل نظر بطريقة مميزة وقال لأبيه " إنها خرافة" و كأنه يوحي بأن أبوه مخطئ وهو لا يعرف أن العين خرافة و قد كان محقا فأبوه كان مخطئا و العين خرافة



هذا ما أسميه الجهل بالخطأ أو المعرفة المتدرجة فلو تعلم أكثر ذلك الطفل لعرف أن العين حق و لقرئ أحاديث محمد و لسمع كلام الصحابة و  فتاوى المفتيين فيتعلم أن العين حق ثم بعد هذا ولو فكر بمنطق وحلل الإسلام جيدا فقد يتوصل إلى أنه دين خاطئ ومن ثم يمكنه أن يتوصل إلى أن العين حقا خرافة فهو على بعد درجتين من الحقيقة و إن كان على حق و حقيقة فهو محق لكنه لم يفهم الأمور جيدا وحكم على العين بكل براءة و فطرة و كما يقولون يولد الناس على الفطرة فقد رأى أنها خرافة لحماقة مبدأها ولسخف طرحها فالرجل ينظر إلى أخر فتصيبه حادثة ما أو ضرر هههه



لو لاحظتم جيدا لوجدتم أن تعريف إسلام(الطفل) للخرافة يمكن اعتباره صحيحا نوعا ما !!!!!


فهي فن حقيقي و عند مشاهدتنا لهاري بوتر و قصصه مشابهة لكثير من الأساطير و لحكايا الساحرات نجد أن ذلك فن ،كما أنه سخرية حقيقية فهو سخرية من الذات فما معنى أن يقول معمم إمامي للمصلين سامعي الخرافات أن إمام من معاتيه آل البيت قد تكلم مع أسد بلغة الأسود ؟! هذا استهزاء أو ما نسميه بالعامية الجزائرية " تمنييك" أو " تحراش"أو "تمسخير"أو "تغنبير"(مع لفظ الغين كالجيم المصرية)أو"تقعييد"أو"توقات" ولا عجب إن امتلأت اللهجة الجزائرية بمرادفات كلمة استهزاء لأن هذا ما يفعلونه و رغم أن الخرافات موجودة في أغلب الحضارات إلا أن الشرق هو أهم منبع و مصدر لها فمن السومريين الميزوبوتاميا و إلى الهنود و إلى الخرافات الإبراهيمية فالمشارقة (شرق العالم)هم من أبدعوا في الخرافة
لن أقول أنه أبدع في تعريفه حتى أنه كان يقصد بالشرق شرق الجزائر ههه


لكنها المصادفة و التي يمكنني أن أعتبرها إيحاءات من إلاه الوجود منطق و يمكنني أم أمشي على هذا النحو فأقول
لقد كان اسم الفتى إسلام و عمره 14 سنة مثل ال14 قرن من الخرافات و بينما كنت أكتب له في ورقة جلس أمامي طفل آخر و أنا بينهما و للمصادفة أيضا فهذا اسمه إسلام هو الآخر فكنت بين الإسلامين كل هذا صدفة ؟؟؟؟ألا يعني هذا أن الإسلام خرافة ؟؟؟؟


يا مسلمين يا من تقولون بالصدفة و بتشكل الخرافات بالصدفة دونما كائن عاقل انظروا في الخرافات و تأملوها هل يمكن للصدفة العمياء أن تنشئها ؟؟؟؟
أ إلاه مع المنطق ؟؟؟  بل أنتم قوم لا تفكرون ؟؟ 

هناك 4 تعليقات:

  1. يا اخي انا احترم وجهة نظرك لكنني بعد ان تاملت في اقوالك السابقة استنتجت بانك تتكلم دون دراسة معمقة فلو تاملت في القران الكريم وفي احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فستجد ان دين الاسلام هو دين الحق صحيح اننا في الجزائر مسلمون بالفطرة يعني ان دين الاسلام مجرد تقليد لابائنا ولكن مع الوقت وباتباعنا لارشادات ديننا نقتنع بان الله موجود وهومن يتحكم بكل هذا الكون وانت يامن تتحدث عن المنطق هل تجد انه من المنطق ان يكون كل هذا الكون الشاسع مسير من دون اله او ان كل شيء به يسير بالصدفة

    ردحذف
  2. اذا أنت تعني أن المسلمين يقبلون من العلوم ما يوافق دينهم و يرفضون ما يناقضه و هذا ما يعتبر تدليسا مقصودا فالمسلمون لم يعادوا العلم يوما بل الكنيسة من عادت العلم المسلمون لم يرفضو أي حقيقة علمية بل العكس كل الحقتئق العلمية متوافقة جدا مع القرآن الكريم اما اذا كنت تتحدث عن نظرية التطور و الانتخاب العشوائي و تخيلات داروين فهذا لا يوافق الرياضيات لأن الاحتمالات تؤول الى الصفر أتكلم عن احتمال تشكل الحياة صدفة من غير تصميم من الخالق و لا يوافق الطبيعة فالخيلية وحدها تحتوي على 33 انزيم لتصحيح الأخطاء الجينية ( الطفرات ) أي أن الطفرات هي أمراض أخطاء تشوهات و هذا ما نراه و لا يمكن أن تساهم في تطوير الحياة و كل الأطباء في العالم يعتبرون الطفرات أمراض و تشوهات و لا ينتظر منها أي خير

    ردحذف
  3. سيدي اقدم لك نكتة
    يقال ان احدهم اتصل بالداعيةمحمد الغزالي وقال له انا يا شيخ ملحد فقال له الغزالي انا اعرف الجزائريون هم مؤمنون بالسليقة فلا يمكن ان تكون ملحد، فاجابه الجزائري قلت لك اني ملحد يا شيخ، فقال له الغزالي لا اصدقك، فرد الشخص قائلا اقسم لك باللهه اني ملحد، فلكي اصدقك هل تقسم انت ايضا بالله انك ملحد.
    سيدي رائع ان نؤمن بالعقل لكن هل تعرف ان الفكر مر بمراحل عديدة حتى وصل الى ما هو عليه اليوم، ثانيا العق واحد اي ان الحقيقة العقلية واحدة هل أنت، معى، اذا سجل لدينا هندسة اقليدية وهندسة ريمانية وهندسة لوباشيفيسكية، اي ثلاث هندسات ونكتفي بهذا العدد، ايهما اصح مع العلم ان الاواحدة تناقض الاخرى، فمجموع زاوية المثلث مرة 180 درجة و مرة اكثر من 180 درجة ومرة اصغر، فاي هندسة اصح؟ لا تقول ان كل هندسة صحيحة في مجالها لاني ساقول ايضا العلم له مجال والدين له مجال و الفلسفة لها مجال و كل صحيح في مجاله فحتى الاسطورة لها نسقها الخاص بها اقرا الاليادة
    تحياتي سيدي

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا على تعقيبك الرائع
      أعتقد أنه هناك أشياء صحيحة علينا أن نتأكد من صحتها أولا ثم بعد ذلك نؤمن بها
      أما الهندسات فلا أعتقد أنها متناقضة فيما بينها رغم أن ذلك ظاهر
      العقل و المنطق واحد و أنا مؤمن بهذا

      حذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .