السبت، 2 فبراير 2013

رسالة من إرهابي إسلامي


رسالة من إرهابي إسلامي محمدي مجرم يهدد فيها العالم كله بغزوهم على سنة نبيه محمده



هذه الرسالة موجهة لفرنسا و أمريكا و كل دول الناتو ،نقول لهم أن المجاهدين مستعدون للهجوم في أي وقت (هجوم فرنسا على الإسلاميين)،لسنا هنا للسيطرة على المدن ،نحن هنا من أجل الجهاد كي ننشر رسالة النبي محمد صلى الله عليه و سلم
لقد جأنا بسم (لا إلاه إلا الله محمد رسول الله)نحن  مستعدون للدفاع عن الدين حتى الدرجة الأخيرة ،نحن مستعدون لمحاربة فرنسا و بلدان الناتو و نعتبر كل قوتهم مجرد شبكة عنكبوت ،  كيف تهددوننا بشبكة العنكبوت ؟أنتم تهددوننا بالاستشهاد ،يجب علينا أن نعيش كمسلمين حقيقين و مطبقين (للإسلام) حقيقيين أو نموت كشهداء
لقد أرسلوا لنا اليوم طائرة مراقبة و تعرف، لقد كانت على ارتفاع منخفض و ما إن أطلقنا النار عليها صعدت إلى ارتفاع عالي جدا نحن مستعدون
نعرف أنها طائرات جاسوسة إنها طائرات تصور (تأخذ صورا) حسنا قولوا لهم أننا في الميدان ما إن يأتوا نحن سنخرج
و ننتظرهم في الميدان لسنا هنا للبحث عن الحياة أو التكييف لقد جأنا من أجل الدفاع عن الدين الإسلام و سوف نحارب للدرجة الأخيرة و حتى إن لم يأتوا، ما إن ننتهي من احتلال فرنسا سنأتي إلى أمريكا سنأتي إلى لندن سنأتي إلى فرنسا سنحتل العالم و رايات لا إلاه إلا الله ستكون من مطلع الشمس إلى مغربها (و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته )  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .