السبت، 8 يونيو 2013

تسامحوا معهم أيها الرعاع

و أنا أتابع وثائقيا عن جماعة بويعلي هالني جدا معرفة أن علي بن حاج كان قد أمضى عقوبة خمس سنوات سجنا في قضية متفجرات و دعم لجماعة بويعلي ؟كما أن الكثير من المتابَعين في تلك القضية قد تم إطلاق سراحهم!
ما الذي حدث ؟
بكل بساطة فقد حدث ما يحدث مع اللص الصغير الذي يحكم عليه القضاء بمدة ثم يفرج عليه بعد انقضاء نصفها ،إنه يزداد ثقة في نفسه و في أن المجتمع لا يمكنه معاقبته فيتمادى في غيه و اجرامه .


الفيروس مصطفى بويعلي أحد الفيروسات المحمدية



لقد ظن ألائك الإرهابيون أن ما قاموا به كان عملا بطوليا ،ليزداد عددهم من عشرات إلى آلاف فبن حاج و عباسي قد أخذا المشعل من قائدهما بويعلي و أعلنا الجهاد على النظام و الشعب الذي انتخبهما .

الفيس‭ ‬وُلِد‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬مصطفى‭ ‬بويعلي






و إضافة إلى ما يعتقده النشّال أو قاطع الطريق فإن الصلعوم المسلح يعتقد أنه على حق و أن الله معه و أنه لم يخطئ و هو ما يزيده حماسا للقيام بعمله التخريبي و ما أشر أن يدمر الإنسان وهو ضانٌِ أنه يبني .


كلمة قلتها و لا بد من قولها "لا تسامح مع اللاتسامح"فأفراد جماعة بويعلي كان يجب القضاء عليهم جميعا حتى يعرف ألائك الإرهابيون أن الجزائر عندها رجال تحميها ،و إنه لو لم تقم السلطات الجزائرية بذلك العمل لازداد عدد الإرهابيين و لربما كانوا أدخلوا البلاد في أتون حرب أهلية فقد كان قيام الشاذلي بقتلهم عملا لابد منه !!!!يبدوا أن الأزمنة في التصريف قد اختلطت علي و أن القول هو "كان يجب أن يقتلوا "فقد تركوا فعلا و تم إطلاق سراحهم و زاد عددهم -مثل تونس اليوم-و أدخلوا البلاد فعلا في الحرب .



نعم لقد انتشر فيروس يويعلي و عم البلاد فأصبح الجزائريون ارهابيين يقتل بعضهم بعضا ،فيروس بويعلي هو سلالة من فيروس عفبة بن نافع و الذي يعد نوعا من الفيروسات المحمدية هذا الفيروس تطور و أنتج فيروسات أخرى من عائلات جديدة كالجيا و الجماعة السلفية للدعوة و القتال و جيش الانقاذ الاسلامي

فيروس من نوع "فيلم خلعة تاع الصح"

إن التسامح مع من ثبت تورظهم في هذه الأمور مع تركيبة الشعب الجزائري و خطرهم عليه لهو إرهاب في حد ذاته و السؤال هنا هو
يا ترى من قام بإطلاق سراح هؤلاء ؟
و من سمح بالكتب السلفية الوهابية في الجزائر ؟
من سمح لهؤلاء بنشر أفكارهم ؟

من يا ترى سمح للفيس بتأسيس حزبه و نشر أفكاره ؟


إن العقل و المنطق يقولان أن من أصدر الحكم بإطلاق أفراد تلك الجماعة حكمه الوحيد هو الإعدام و كذلك حكم من قبلوا بتأسيس الفيس و أعطوهم الموافقة عليه لأن ذلك خيانة عظمى للوطن و الأمر نفسه بالنسبة لحزب الصحوة السلفي الذي يريدون تأسيسه .

و هنا أقتبس من عبد القادر أنيس في موضوعه "هل يتغير الإسلاميون
"....وسوف ترتكب وزارة الداخلية حماقة أخرى تضاف إلى حماقاتها بل إلى جرائهما الكثيرة منذ أن غفلت عن الخطر الأصولي المدمر بإعطائها الاعتماد لهذه الأحزاب الإسلامية الإرهابية المعادية لكل منجزات الحداثة والحضارة والتمدن والتعايش السلمي بين المواطنين."




الآن نتجه إلى الشرق ،لا ليس إلى الأوراس ، لا ليس الطارف بل إﻷى أقصى الشرق و بعده إلى تونس و ننظر فيهم ،نبحلق فيهم و ننتظر قليلا .

هل هؤلاء يفهمون ؟هل هؤلاء يفقهون ؟
أبو مرحاض







أبو أيوب يعلن الحرب المقدسة في تونس



لا و ألف لا إن الصلعوم لا يفهم شيئا إنه غبي يلدغ من الجحر إلى أن يقتل من سموم الأفاعي و العقارب و الحيات و باقي الحسرات السامة القاتلة .

الشعانبي كما بوقرة و الزبربر و كما جبل الحلال في مصر
اإرهابيون اليوم الذين يقومون بعملية واحدة أو اثنان من قتل لدركي أو تفجيرة عبواة للجيش أو اشتباك مع قوات الأمن في تونس أو مصر هم نفسهم جماعة بويعلي عندنا سنوات فبيل الحرب  و التحرير   و الجماعة الإسلامية هم نفسهم الفيس عندنا .


هذه الشعوب حمقاء هذه الشعوب بلهاء



أرض الرمال العربوشية أو جهليستان






إن أخطر فترة تمر بها تونس هي هذه الفترة ،ألا و هي حشد التيارات الإرهابية لأكبر عدد من المنظمين إليها و المعتنقين لفكرها ، فلو شبهنا تونس اليوم بإنسان فإن تونس رغم كونها حية إلا أنها ميتة بالفعل ،إن ذلك الإنسان حي لكن المرض نخر جسمه و لا حل معه و إن كان يوجد حل فإن نقطة  اللاعودة قريبة جدا تلك النقطة التي يصبح فيها القضاء على الإرهابيين غير ممكن و تعجز السلطات عليهم و ربما بلغتها تونس .



قطعان السلفية

هي خلات خلات خلي تخلى علينا قاع
 ما هو الحل ؟ الحل هو في محاربة المرض


يا ناس هل رأيتم طبيبا يتفاوض مع المرض مع الفيروس يقول له "يمكنك أن تبقى في الكبد و الرئة  و تترك باقي الجسد"!

هل رأيتم الديمقراطيين يحملون السلاح ؟هل حملوا السلاح ؟
هل رأيتم الليبراليين يحملون السلاح ؟هل حملوا السلاح ؟
هل رأيتم أفراد حزب العمال يحملون السلاح ؟هل حملوا السلاح ؟ 
فلما هؤلاء يصرون على فرض أفكارهم بالقوة ؟



لقد كان الواحد منهم في الجزائر  و بعدما يصعد إلى الجبل في التسعينات يعود إلى أسرته فيقتل أخاه أو أباه أو يذبحهم جميعا .
إن قرائة للأحداث تقول أن التونسيين لم يعوا الدرس من الحرب الأهلية الجزائرية و أنهم سوف يقعون في نفس الخطأ


حسنا ،وما هو الخطأ ؟
إنه التيار الإسلامي ،إن كل من ينظم للإسلاميين فهو يدمر تونس و يقوم بنفس خطأ الجزائريين .


لا يوجد شيئ اسمه الحزب الإسلامي ،لأن الفكر الإسلامي لا يعترف بالتحزب و لا بالسياسة و الديبلوماسية إن كل ما يعرفه هنا هو "أسلم تسلم"




ولا يوجد شيئ اسمه الإسلام المعتدل فهؤلاء مجرد حمقى يريدون تطبيق شرع الله بمخالفة شرع الله !الله يأمركم بالسلاح و الكلاشينكوف "على حد تعبير بن حاج"و أنتم تتحزبون أليس هذا غريبا ؟
إن الحل الوحيد لنشر دين الله على طريقة رسول الله هو ما قام به بويعلي و ما قام به محمد بن عبد الله و ما يقوم به تنظيم القاعدة في الشعانبي إنه السلاح ،كيف لدين اتشر بالسلاح أن يؤسس أحزابا سياسية ؟؟؟
لقد أخطأ بن علي في دخوله السياسة بل كان عليه أن يتبع نهج بويعلي و يقول لأتباعه
"هيا احملوا السلاح و جاهدوا في الله حق جهاده ،لا اتخابات و لا شي فهي حرام"


إن المسلم الحق هو الذي يحمل السلاح و هذا كلام محمد بن عبد الله و ليس كلامي


"جعل رزقي تحت ظل رمحي"

" أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى"
" من بدل دينه فاقتلوه "
"  رأس الإسلام, وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد"


 و هنا لا أجد أحسن من كلمات جلال بريك في مقطعه "جلال بريك يتحدى الشعب التونسي "











هناك 5 تعليقات:

  1. يا عزيزي مادا عسانا أن نفعل مع شعوب أسدلت رقابها مند 14 قرنا لسيد دين الإرهاب زير النساء شبق الرضيعات متزوج زوجة إبنه صعلوك الرمال الدجال الجبان الكذاب مجنون بقطع الرقاب ......
    و هل تظن أن هده الشعوب الإرهابية ستستفيق يوما أبدا ستظل هكدا إلى الأبد تحارب نفسها و تتقاتل على نصف حديث لكذاب أشر مات من 14 قرنا حياتهم كلها نكد على نكد في نكد حروب تطاحن غل حقد و الشر كله
    اللعنة على صلعوم و آل صلعوم و من تبع صلعوم إلى أن يذهب دين الإرهاب
    كم أنا سعيد بتركي لدين الإرهاب و الإجرام 3 سنوات بدون إسلام هن أسعد سنوات عمري و سعيد أنني أكتشف من حين لأخر جزائريون مثلي قد تركوا دين الإرهاب إلى الأبد
    تحية إلحادية من جيجل

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك عزيزي الجيجلي
      صدقت في ما قلت فنحن فعلا شعوب جاهلة جاهلية متوحشة كما أرى أن الشعب في عقليته كان عنده استعداد للوحشية و القتل فكان هناك توافق مع ارهاب التسعينات .
      و الدليل هو الجرائم و السرقات التي نراها اليوم
      أعتقد أن الإرهاب الإسلامي جاء ليستغل هذه الحيوانية فينا فصرنا نقتل و نذبح مع وجود عذر وهو الدين
      إنها جينة الإجرام فينا و التي أحسن الإسلام استغلالها

      حذف
  2. انا طالب الحقيقة كيف حالك اخي خالدي عساك تكون بخير.........انا اعترف انك تبدل مجهود عضيم ....لكن ياترى اين النتيجة.....ان في هده المدة الاخيرة خاصة في الجزائر ..ارى نفسي مقبلا على مرحلة اخرى خطيرة فيمنهاجي في البحث عن الحقيقة.........لانني وجدت كل فكر او فلسفة له ادلته المقنعة وله جداله وله حقائقه و غلطاته.....بربك يا اخي اين الحقيقة ....الان انا اشك حتى في المنطق و العلم و احكام العقل و الصور التي تراها عيني و الاصوات التي تسمعها ادناي و الخطرات التي تغدو و تروح في دهني ....بربك يا ربك اين هي الحقيقة.......

    ردحذف
  3. واااو عزيزي أنت رائع جدا أنت مبدع حقا و لك مني التحايا
    بلى عزيزي كل فكر له إيجابياته و سلبياته كما تقول و لهذا توجد مذاهب تقبل المحاورة و القبول بالأطراف المتعددة كالعلمانية و الديمقراطية
    يا ربك نتا ماحبيتش تفهم ولا واش ؟؟؟؟؟؟
    اتصل بي من فضلك إييييييييو

    ردحذف
  4. ايلا رآك راجل عيطلي هنا 0776299058 =)

    ردحذف

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .