الاثنين، 5 أغسطس 2013

مالية الفكر

 أَيُها الهائِمونَ في بِلادي**دَعوا عَنْكُمْ عَتَهَ الأَفْكارِ وَ خََبَلَ الأَعْمالِِ

إنَ لَكُمْ عُقولاً ما عَمِلَتْ ** فََضلَتْ مُخَبَأَةً مِنْ دونِ إِعْمالِ                                                                                       

إن لكم في الفكر مرساة **المنجاةُ، طوق النجاة ،سبيل الكمالِ                                                                                  

لا مقدس لا مبجل يداوي حالكم ** بل العقل و النقد يزيل عبأ الأحمالِ                                                                                   

كأن حقول الفكر عندنا صحراء** و أرض بور عانت من الإهمال                                                                                              

فأين مياه الحق تسقي أرضنا ** و أين رياح الفكر تنعش و تطهر من الرمال                                                                                    

ألا ليت الفكر يعود لربوعنا **  فقد آذانا قفر الصحراء و رغاء الجِمال                                                                               

صارت حياتنا بلا معنى ** إذ ضاع الفكر و صرنا بلا آمال 

فهل من ربيع ينير العقول ** و نهضة ترد لنا الحياة و سرُ الجَمال 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ

-من المنطقي جدا أن ننتقد ما نراه خاطئ و نبدي رأينا فيه و ننتظر التعقيب عليه أو ما يمكننا دعوته بنقد النقد و هكذا حتى تستقيم لنا الأمور و لمن ننتقده فنرا الحق الذي نصبوا إليه فنراه واضحا جليا، هذه هي الطريقة المتحضرة في معالجة الأمور و البحث على الحقيقة ،لكن الأديان (غالبها) علمتنا أن ما تقوله هو الحق و كل مخالف مخطئ و فقط و إن انتقدها فهو يتهجم على المقدسات و سيكرهه المتدينون بها و يحقدون عليه و في بعض الحالات قد يصل الامر إلى قتله كما فعل محمد و أتباعه مع عصماء بنت مروان و كما تعلمون فهذه أمور لا تتناطع عليعا عنزان .